أخبار

01/07/2024

الأساقفة الكاثوليك: نسيج المجتمع السوداني تمزق

مواطنون
أعرب أعضاء مؤتمر أساقفة السودان الكاثوليك (SCBC) عن قلقهم بشأن الصراع المستمر في البلاد، قائلين إن الحرب الأهلية تسببت في دمار لا يمكن تصوره وتسببت في معاناة هائلة للشعب.

قال أعضاء الكنيسة الكاثوليكية في بيانهم عقب اجتماعهم في 27-29 يونيو في أبرشية جوبا الكاثوليكية في جنوب السودان، إنهم "لا يستطيعون إبعاد" أنفسهم عما يحدث في البلاد منذ أبريل 2023.

وقال الأعضاء في البيان الذي أصدروه في 29 يونيو: "لقد تمزق نسيج المجتمع السوداني، حيث أصيب الناس بالصدمة وعدم التصديق بشأن مستوى العنف والكراهية".

ويضيفون: "هذه ليست مجرد حرب بين جنرالين، حيث أن الجيش قد رسخ نفسه بشكل لا ينفصم في الحياة الاقتصادية للبلاد، ولكل من القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع شبكة من الأفراد والعصابات السودانية والدولية الأثرياء الذين يستفيدون من سيطرتهم على مختلف قطاعات الاقتصاد".

ويواصل البيان إنه بصرف النظر عما يصفونه بـ "جرائم الحرب المروعة وانتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها الجانبان"، فإن ضحايا الحرب الأهلية يعانون من كارثة إنسانية.

"تناشدنا الكنيسة في السودان المساعدة في وقف الحرب، وتقديم المساعدة الإنسانية، والقيام بأعمال الدعوة من أجل السلام، والاستعداد لما بعد الحرب من حيث المصالحة وإعادة التأهيل وإعادة الإعمار والتعافي من الصدمات، وقبل كل شيء، للصلاة من أجلهم".

يواصل قادة الكنيسة الكاثوليكية تسليط الضوء على ردود الفعل من الأسقف الكاثوليكي لأبرشية الأبيض حول الوضع على الأرض.

أبلغ الأسقف يونان تومبي تريل كوكو أعضاء "مؤتمر الأساقفة" أنه حتى الآن "لا يوجد حتى دليل على حوار للسلام الذي يمكن أن يجلب الأمل للسودانيين."

"يواصل الأسقف تريل أعتقد أن قادتنا ليسوا مستعدين للسلام. القتال والصراع لهما اليد العليا كما نسمعهم يقولون ما لم نهزم المجموعة الأخرى، فلن نضع الأسلحة ".

"لقد حان الوقت لكي يفكروا في الشعب والأمة. وكلما زاد القتال، زاد تشتت الناس وزادت الكراهية بين مختلف الجماعات العرقية السودانية "، كما يقول أسقف آل عبيد.

ويضيف مناشداً دعم السلام في السودان، "إركعوا للصلاة وسماع صوت الله وصوت الناس والأطفال والنساء اللواتي يبكين من أجل السلام، وكذلك الدم الذي يبكي على أرض الأبرياء الذين ماتوا بسبب تبادل إطلاق النار. عدوا إلى الحوار كأبناء لأم واحدة وأب واحد ".

ويتضامن الأساقفة في السودان في بيانهم إنهم يؤيدون كلمات أسقف آل عبيد ويدعون إلى الوحدة.

ويشكرون البابا فرانسيس على قلقه بشأن السودان، مضيفين: "نردد نداءه الصادق في أوائل يونيو 2024: أتمنى إسكات الأسلحة، وبالتزام السلطات المحلية والمجتمع الدولي، المساعدة في إعادة السكان والعديد من النازحين. أتمنى أن يجد اللاجئون السودانيون الترحيب والحماية في الدول المجاورة. "

في إشارة إلى رسالة البابا لليوم العالمي للسلام لعام 2017 بعنوان "اللاعنف: أسلوب السياسة من أجل السلام"، يقول أعضاء الكنيسة، "العنف ليس علاجاً لعالمنا المنهار. تؤدي مكافحة العنف بالعنف في أحسن الأحوال إلى هجرات قسرية ومعاناة هائلة لأن كميات هائلة من الموارد يتم تحويلها إلى غايات عسكرية وبعيداً عن الاحتياجات اليومية للشباب والأسر التي تعاني من المشقة وكبار السن والعجزة والغالبية العظمى من الناس في عالمنا. في أسوأ الأحوال، يمكن أن يؤدي إلى موت الكثير من الناس، جسدياً وروحياً، إن لم يكن جميعًا ".

"نلتزم مرة أخرى بالسعي إلى السلام والعدالة من خلال اللاعنف النشط. واضافوا ان اللاعنف هو الطريق الوحيد القابل للتطبيق للوصول الى السلام ".

كما يقول أعضاء مؤتمر الأمتين للأساقفة الكاثوليك، "حتى أولئك الذين يحملون السلاح ويرتكبون العنف هم أبناء الله، الله الذي دعانا إلى حب أعدائنا. وبالتالي، فإننا نرفض شيطنة جانب أو آخر في الصراع السوداني، ولا ننحاز إلى أي طرف ".

ويدعون المشاركين في القتال إلى إلقاء أسلحتهم والدخول في مفاوضات سلام ذات مغزى.

كما تحدث الأساقفة ضد الفظائع المرتكبة ضد المدنيين الأبرياء في السودان، قائلين: "نحن ندين قتل واغتصاب ونهب المدنيين من أي جانب، وندعو إلى المساءلة عن جرائمهم".

كما يشكر أعضاء الكنيسة الكاثوليكية حكومة جنوب السودان على «استجابتها المفتوحة والسخية للعائدين واللاجئين من السودان».

ودعوا حكومة جنوب السودان إلى "البقاء على الحياد في الصراع السوداني، واتخاذ تدابير لمنع أي جنوب سوداني من المشاركة في الصراع المسلح، ومواصلة تسهيل مفاوضات السلام حيثما أمكن ذلك".

المصدر: https://www.aciafrica.org/news/11271/fabric-of-sudanese-society-has-been-torn-apart-catholic-bishops-on-ongoing-conflict-in-sudan

معرض الصور